“عندما تقطن في منطقة يطرق الحرب أبوابها ليل نهار و الموت يلاحق الجميع، حينها ستبدو لك الاشياء مختلفة والخيارات ستكون محدودة و صعبة، مواجهة مصيرك خلال حرب غير عادلة من أجل أن تنجو بعائلتك من ظلال الحرب، والوقت يداهمك و عائلتك في خطر و لا يوجد مكان للإختباء و لا شيء أمامك سوى أن تفر بهم من موطنهم لمكان آخر أكثر أمان”.

فكرة حية:
جلس الفلسطيني رشيد أبو عيدة مع أطفالهِ يتابعون بثاً حياً ومباشراً لمدفعيات الاحتلال تبيدُ عائلات بأكملها في غزة إبان حرب عام 2014. ويعلم رشيد بأنه إذا لم يتخذ خطوة إلى الأمام فإن طائرات العدو لن تبقِ بشراً ولا حجراً هنا أو هناك .

يقول “أنا أب لطفلين، لا يمكنني تخيل الحياة بدونهما، لكن عندما تعيش في فلسطين، لا يمكنك أن تكون بأمان طوال الوقت”.

كمواطن فلسطيني، يسعى إلى إيصال رسالة شعبه إلى العالم مستغلاً مجال عمله كمبرمجٍ ومطور؛ أطلق رشيد لعبة ليلى وظلال الحرب على منصتي “أندرويد و آي أو إس”، ويبدو أن شركة أبل لم تعجبها اللعبة في بادئ الأمر فقامت بإلغائها بحجة أنها تقرير إخباري لا يندرج تحت فئة الألعاب، إلا أنها عادت لتنشرها بعد ضغوطات عالمية، مناصرة وداعمة للقضية الفلسطينية.

صورة مأخوذة من اللعبة المصممة


من خيال الى واقع :
كانت اللعبة تمثل تأكيداً على أهمية الألعاب الهادفة في نشر رسالتنا إلى العالم أجمع، ورفع مستوى الوعي لدى شعوب الأرض حول القضية الفلسطينية. وكانت جامعة بيرزيت قد افتتحت حديثًا تركيز الألعاب الهادفة، والذي يندرج تحت تخصص علم الحاسوب.

اللعبة تحاكي بكاملها أحداث واقعية حدثت خلال الحروب التي شنها الاحتلال الصهيوني على غزة، وتمتاز بوجود نظام الخيارات المتعددة التي تصعب مع مرور الوقت وصولًا إلى نهايتها، حيث يستعرض المطور بعض الإحصائيات الواردة في تقارير منظمات حقوق الإنسان.

وتستند اللعبة إلى الأحداث الواقعية في غزة، وتهدف إلى زيادة وعي اللاعبين والعالم حول استخدام القنابل الفسفورية في الحرب وتدمير سيارات الإسعاف الفلسطينية وقتل الأطفال على الشاطىء وتدمير المنازل وغيرها من المواقف المؤثرة التي حصلت خلال الحرب على غزة .

” المصمم رشيد ابو عيدة اثناء لقائه في جامعة بيرزيت “

حازت اللعبة على جوائز عدة، أبرزها المركز الأول في السرد القصصي على مستوى الشرق الأوسط والشمال الأفريقي، بالإضافة إلى مشاركتها في العديد من المؤتمرات ومعارض الألعاب العالمية.

انت أيضا تمتلك تجربة مميزة في مجال التطوير والبرمجة ، شاركنا اياها ..