ليست دعوة للشر إنما محاولة لتعبئة وقتكم الذي تقضونه بين عدم الدراسة وبين الندم على عدم الدراسة. هي 5 أفلام ومسلسلات تابعتها مؤخرا “خلال الدراسة” وأحببت مشاركتها معكم.. سألخص لكم أهم ما جاء فيها وأترك الحبكة غير محروقة لتكتشفوها بأنفسكم. بين الأمريكي والسوري والمصري والهندي جمعت لكم هذه التوليفة الغنية بالفكر والضحك والوعي.. إليكم هذه القائمة:

1- مسلسل 13 reasons why
في إطار 13 حلقة، تدور أحداث المسلسل حول هانا وهي الفتاة التي قامت بمحاولة انتحار بعد أن تركت 13 شريطا توضح فيها سبب قيامها بتلك الخطوة، حيث تبني حلقة بعض حلقة بنية أحداث شديدة الترابط لا تدفعك إلا لمشاهدة المزيد.. قد تنهيه في ظرف يومين إن كنت مجتهدا كفاية. والمهم في الموضوع فكرة التنمر”وهو محاولة الأفراد المحيطين بك التقليل من شأنك وإيذائك نفسيا قولا أو فعلا” وأهمية وضع حد لها للحفاظ على الصحة النفسية للمراهقين.

2- فيلم LION
قصة طفل ذي خمسة أعوام يضيع من عائلته ويضطر لمواجهة الصعوبات التي ينجو منها بجدارة “تماما مثلما ستنجون من فترة الامتحانات رافعي رؤوسكم”فيحيك له القدر فرصة الالتقاء بعائلة تقرر تبنيه، ثم بعد 25 عاما يجد عائلته التي فقدها صغيرا من جديد. أحداث هذا الفيلم المرشح ل6 جوائز أوسكار أجمل من أن توضع في جملة واحدة لذلك عليكم مشاهدته.

3-مسلسل ضبوا الشناتي
مسلسل سوري رائع يروي حكاية عائلة دمشقية تواجه أحداثا متتالية تمنعها من السفر خارج البلاد فرارا من الحرب، حيث يكون الجو المسيطر على المسلسل دراميا كوميديا يروي معاناة الشعب السوري بشيء من العبثية البناءة.. ثم يوجه صدمة للمشاهدين في آخر حلقتين من السلسة التلفزيونية.. البقية لديكم. هو من المسلسللات التي عشت معها وبت أقلد كلام شخصياتها وأقتطف منه لأزخرف به كلامي، بكيت كثيرا بعد نهايته، لقد أعطاني الحياة ثم انتهى.

4- فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكي 
فيلم مصري بطله الكوميدي محمد هنيدي الذي يترك الصعيد ليدرس في الجامعة الأمريكي في القاهرة.. فكيف حاول الاندماج في تلك الحياة الجديدة التي لا تمت لحياته السابقة بأي صلة؟ الجواب مضحك للغاية، ستكتشوفنه عند متابعة الفيلم الذي حصد أكبر عائدات في السينما المصرية حتى الآن.

5- فيلم three idiots
يتناول هذا الفيلم الهندي العبقري قصة ثلاثة شباب جامعيين، ويروي حكاية كل منهم والصراع الذي يحاولون النجاة منه وتغييره لتحقيق أحلامهم. حيث يناقش أهمية التخلص من خوف الدراسة وعدم الرضوخ لإرداة الأهل فيما يتعلق بموضوع اختيار التخصص الجامعي وقصة أخرى أكثر أهمية من هذا كله ألا وهي الثقة بالعقل وإبداعه. الفيلم هادف ومبدع… كوميدي ذو رسالة هادفة عليكم مشاهدته حقا.


إذا كانت في جعبتكم المزيد من الاقتراحات لا تبخلوا علينا بها، وتذكروا أن أخذ وقت مستقطع هو أمر صحي خلال وقت الدراسة، لا العكس.. فقد يحفزك فيلم على أمر لم تكن تملك الحماس الكافي لإنجازه، وقد يوقظ فيك فكرة مبدعة، أو تعتبره قصة ترويها شاشة الكمبيوتر لك قبل النوم .. فتترك الدراسة جانبا وتغفو “لا تفعل هذا إلا إذا كنت نيردا وأنهيت دراستك قبل مشاهدة الفيلم.