ما لقّبه ترامب بوعد القدس: بلفور القرن 21

نرى الشعب الفلسطيني اليومَ مستنفرًا في الأزقة والشوارع، يصرخون القدس لنا ولا يهدؤون، لماذا؟       استعمار بصورة لائقة منذ عام 1948 والقدس مدنّسةٌ بأقدام المحتلِّ وأنفاسه التي اغتصبتْ حقها في رؤية أحبابها. ربما لم تبدأ الأحداث عند وعد بلفور، إلا أنه تناسب مع ما قدِم به الرئيس الامريكي ترامب، فأعطى شرعيّة للصهيونين بتملّك أرض ليست لهم، وهي القُدس. لقد كانَ وعد بلفور الخطوة الأولى للفكرة الصهيونية بإيجاد قاعدة ليبنوا عليها حقهم، وقد تقدم ترامب الآن بقرارِ إعطاء شرعية للاحتلال بامتلاك أرضٍ ليست لأيٍّ منهما.    ما هذا؟ إنّه استعمار القرن الواحد والعشرين؛ فليس من الذّوق أن يقول...

اقرأ المزيد