الكاتب: تسنيم يوسف

غادة العمري: روحُ العمل التعاوني

      غادة العمري، كما كنتُ وما زلت اقول: “هي أمي الثانية” ثلاث تجارب كادت تكون كافية بأن تصنع مني شخصية تعاونية، جزمتُ الموقف بأن أصبح طالبة متفوقة على الصعيد الشخصي، ابتسامة ثغرها كانت كفيلة بأن تضعَ الأمل في عيون كلّ طالب من طلاب الجامعة، فلو اجتمع عليها شعراء العصور لما استطاعوا ان يجدوا لها شعرا يصف جمال روحها.

اقرأ المزيد

طقوسٌ تشرينيّة زيتونيّة

طقوس يتميز بها شعبنا عن غيره من الشعوب، فلا ترسُم على وجهك علامات التهكم والتعجب إذا وجدت أكثر من خمسة أشخاص على رأس شجرة واحدة، وامرأة تصنع الشاي، وأخرى تصرخ موبّخة أطفالها لكي لا يتشاجروا أيهم قد دمع كمية أكبر من حب الزيتون

اقرأ المزيد

أمين في “هالت برايز”، من متسابق إلى منسق

عند مشاركة فريق آراب في المسابقة المحلية المقامة في مدينة رام الله، و التي تشمل كل جامعات الوطن، و حسب ما قال أمين: ” كانت المشاركة جيدة، و لكن ليس على مستوى وطن كامل، فالشباب الفلسطيني مليء بالافكار

اقرأ المزيد

Pin It on Pinterest