الكاتب: وفاء صالح

علي عامريّة من الخطوط الحمراء إلى التفوّق

كلّ إنسان في هذه الدنيا بداخله مارد عملاق ما زال ساكناً، يجب أن يستيقظ قبل أن يفوت الأوان، الظروف وحدها هي القادرة على إيقاظ هذا المارد بداخلنا، لتذكيرنا بأننا لا زلنا نملك فرصة لنصبح أفضل مما نحن عليه الآن.  عليّ عامرية، طالب الفيزياء في جامعة بيرزيت كان قادراً على إيقاظ هذا المارد مبكراً! لكنّ طريقه لم يكن خالياً من المصاعب، لنعود بالزمن قليلاً ونرى الحكاية منذ البداية. “كانت شهادتي تزينها الخطوط الحمراء”، بهذه الكلمات وصف علي مستواه الدراسي من الصف الأول وحتى السابع، بحيث أنه لم يكُن يعرف كيف يقرأ أو يكتب، لكن ما حدث معه بعد انتهاء الفصل...

اقرأ المزيد

5 مواقف حتماً ستواجهك في بيرزيت.. انظر لجانبها المشرق

   لطالما كانت جامعة بيرزيت المميزة في كل شيء، وحلماً راود طلاباً كثيرين أرادوا أن يدخلوها ويعيشوا داخل أسوارها حياة جامعية تحمل في طياتها الكثير من التجارب والمواقف التي تبقى راسخة في الذاكرة والوجدان، هيا نتحدث عن بعض هذه المواقف والأحداث التي لا بد وأن كل طالب بيرزيتّي قد عايشها :  الأزمة المالية والإضرابات المتكررة إذا كانت العطلة التي تقضيها أكثر من الدوام نفسه، وربما تفوق زمنياً عطلة المدراء في الشركات، فهذا الأمر طبيعي بالنسبة للشعب “البيرزيتيّ”، فلا بُدّ من إعلان الإضراب المفتوح بين فترة وأخرى في الجامعة احتجاجاً على رفع الأقساط، أو احتجاج العاملين في الجامعة أنفسهم على قرارات متعلقة بأمور...

اقرأ المزيد

Pin It on Pinterest