الكاتب: زينب سمارة

هل أصبح الحزن على فراق الجامعة متطلبًا للتخرّج؟

تخرّجت السّبت الماضي من جامعة بيرزيت، بعد تجربة شاملة روّضتني لأخرج بمخرجات تختلف كليًا عن المدخلات التي كانت أساسًا لها؛ لكنّي أشعر بالخجل أو لنقل بالتضارب عند سماع أحاديث الخريجين عن حزنهم على فراق الجامعة، أو اشتياقهم لها مع أنّهم لم يدخلوا قصر الخريجين إلا “مبارح العصر”! فهل أعاني من مرض انعدام المشاعر؟ أم يعانون هم من وهم التعلّق

اقرأ المزيد

خمسة أمور بمثابة تنفس اصطناعي لإنسانيتك الغافية خلف الأقنعة الاجتماعية

نعيش في حياة أظن أحيانا أنها جزء من عذاب الآخرة لكن في قالب روتين يومي يكسر يوما بعد يوم جوهر كينونتنا، ألا وهو إنسانيتنا. ما أعنيه أن الأصل الذي ولدنا عليه قد غلفته أكوام من غبار النفاق الاجتماعي التي علقت فوق رفوف أرواحنا الرقيقة حتى بتنا غرباء عن أنفسنا، نصطنع كل ما يرضي الآخرين حتى لو كان قناع قسوة وأنانية دفينة.
تنفس اصطناعي لإنسانيتك الغافية خلف الأقنعة الاجتماعية

اقرأ المزيد

تريد أن تفلت من الدراسة؟ إليك 5 أفلام ومسلسلات عليك مشاهدتها خلال فترة الامتحانات

ليست دعوة للشر إنما محاولة لتعبئة وقتكم الذي تقضونه بين عدم الدراسة وبين الندم على عدم الدراسة. هي 5 أفلام ومسلسلات تابعتها مؤخرا “خلال الدراسة” وأحببت مشاركتها معكم.. سألخص لكم أهم ما جاء فيها وأترك الحبكة غير محروقة لتكتشفوها بأنفسكم. بين الأمريكي والسوري والمصري والهندي جمعت لكم هذه التوليفة الغنية بالفكر والضحك والوعي.. إليكم هذه القائمة: 1- مسلسل 13 reasons why في إطار 13 حلقة، تدور أحداث المسلسل حول هانا وهي الفتاة التي قامت بمحاولة انتحار بعد أن تركت 13 شريطا توضح فيها سبب قيامها بتلك الخطوة، حيث تبني حلقة بعض حلقة بنية أحداث شديدة الترابط لا تدفعك إلا...

اقرأ المزيد

السيمينار.. بين الأسطورة والواقع

17 عاما قد مرّت مذ بدأت رحلتك في عالم الدراسة، أضف إليها عامين إن كان والداك عاملَين واضطرا لوضعك في حضانة، أضف إليها عاما أو عامين آخرين إذا كنت ممن قرروا خوض غمار التحدي والتخصص في مجال الهندسة أو الطب الصيدلي وما إلى ذلك من تخصصات تقتص من عمر المرء سنوات وسنوات. ثم تأتي تلك المرحلة العجيبة، فصل التخرج! فترة قصيرة توازي ما مررت به طوال تلك السنوات، فترة تتضارب فيها المشاعر، بل تصاب بالجنون، فتبكي تارة ثم تجن ضاحكا تارة أخرى. لتلك المرحلة رونق خاص، يكفي أنّ زمام أمرها رهن لذلك الملك: مشروع التخرج أو كما تعارفنا عليه...

اقرأ المزيد

الكتاب بعين كاتبه البيرزيتيّ..هاني الريّس يتحدث عن كتابه”سواد”

في عتمة الليل، انطفأت شمعة، رافقتني الكتابة جبنًا إلى جنب دائمًا، خاصّة في لحظات كنت أحِسّ فيها بنقصان ولحظات صراعي الدّاخليّ، في مرحلة من مراحل حياتي، وليست من فترة بعيدة، لمستُ في داخلي شخصيّة أخرى، كانت سوداء مُعتِمة، ظننتُ في البداية أنّني أتوهّم، ولم أعطِ الأمر أيّ أهميّة، لكن، في ليلة كانت تبدو مثل أيّ ليلةٍ أخرى، رأيتُ ما أسميتُه (شخصيّتي الأخرى) وخاطبني، ثار الرّعب فيّ ولم أستطع النوم، ظلّت (شخصيتي الأخرى) تخاطِبني في كلّ ليلة حتى اعتدتُها وزال الخوف، ومارست حياتي المعتادة بشكل طبيعيّ، كعادتي أكتب عن كلّ ما يصيبُني إلى أن رأيتُ الموت أمامي، الموت أقسى أنواع...

اقرأ المزيد

Pin It on Pinterest