هشام نجم، عندما توصلك خفة ظلك إلى النجومية

  مسرح الأحلام:             معظم المواهب اكتشفت بالصدفة، وعادةً ما يكون صاحب الدور الرئيس في اكتشافها هو ذلك المعلم الذي يعطيك الفرصة، يثق بنشاطك وحماسك، يقدمك للجمهور، فتنطلق أنت معبرًا عن كل ما يدور في داخلك دون خوف أو توتر.             هكذا بدأ (هشام نجم) مسيرته في صفه الرابع، عندما اختارته المعلمة لتمثيل مسرحية وجوه صامتة. تعابير وجهه تتكلم وزملاؤه يستمعون، تلامس شرارةُ أفكارِهِ عقولَهم فتصل الرسالة بسرعة الضوء، حاملة كل ما يمكن أن يقذفه عقله من مشاعر.             كان أداؤه مبهرًا، وحبُّه لذلك النوع من المسرحيات جعله ينتسب إلى فرقة المسرح في مدرسته....

اقرأ المزيد