الكتاب بعين كاتبه البيرزيتيّ..هاني الريّس يتحدث عن كتابه”سواد”

في عتمة الليل، انطفأت شمعة، رافقتني الكتابة جبنًا إلى جنب دائمًا، خاصّة في لحظات كنت أحِسّ فيها بنقصان ولحظات صراعي الدّاخليّ، في مرحلة من مراحل حياتي، وليست من فترة بعيدة، لمستُ في داخلي شخصيّة أخرى، كانت سوداء مُعتِمة، ظننتُ في البداية أنّني أتوهّم، ولم أعطِ الأمر أيّ أهميّة، لكن، في ليلة كانت تبدو مثل أيّ ليلةٍ أخرى، رأيتُ ما أسميتُه (شخصيّتي الأخرى) وخاطبني، ثار الرّعب فيّ ولم أستطع النوم، ظلّت (شخصيتي الأخرى) تخاطِبني في كلّ ليلة حتى اعتدتُها وزال الخوف، ومارست حياتي المعتادة بشكل طبيعيّ، كعادتي أكتب عن كلّ ما يصيبُني إلى أن رأيتُ الموت أمامي، الموت أقسى أنواع...

اقرأ المزيد